مجلس جطو يبرز قصور الحماية القانونية للمآثر التاريخية

2017-04-26 : 12:30

مجلس جطو يبرز قصور الحماية القانونية للمآثر التاريخية

القناة: متابعة

أبرز المجلس الأعلى للحسابات في تقريره السنوي ل2015 الذي أصدره الإثنين الماضي وجود قصور في الحماية القانونية للمآثر التاريخية وغياب الوثائق القانونية المتعلقة بالحماية والمحافظة على التراث الثقافي بالمغرب. وجاء في تقرير المجلس أن النصوص القانونية المتعلقة بالحماية والمحافظة على التراث الثقافي المنقول وغير المنقول “لاتنص صراحة على الحصول على ترخيص وزارة الثقافة قبل القيام بأعمال الإصلاح وترميم المباني التاريخية المحمية”، مضيفا أن القانون لم ينص أيضا على عمليات الرعاية (مقاولات أو أشخاص ذاتيين) التي تساهم في المحافظة على هذا التراث.

كما أن وزارة الثقافة لم تقم، حسب التقرير، بفتح ووضع الوثائق القانونية المتعلقة بالتراث الثقافي كما تنص على ذلك مقتضيات النصوص التنظيمية، والمتمثلة في قائمة المباني المدرجة في عداد وسجل الجرد العام للتراث الثقافي المتعلق بالمنقولات والعقارات التي صدر قرار بتقييدها وكذلك الفهرس الوطني للنقوش والرسوم الصخرية والأحجار المكتوبة والكتابات المنقوشة على الآثار.

وفي غياب القائمة والسجل المذكورين، أوضح المجلس أنه تم تقييم مجهود وزارة الثقافة فيما يخص عمليات التقييد والإدراج بالرجوع إلى قاعدة المعطيات الموضوعة من طرف مديرية التراث الثقافي، مستنتجا منها أن المجهود الأساسي للإدراجات قد تم طيلة فترة الحماية الفرنسية، بينما كان عدد عمليات الإدراج ضعيفا منذ الاستقلال.

وفي إطار دعم الأنشطة الثقافية، أورد التقرير أن الوزارة قامت بدعم 826 جمعية في الفترة الممتدة من 2005 إلى 2013، حيث بلغ مجموع المبالغ الممنوحة حوالي 46,3 مليون درهم، استحوذت جهتا الرباط-سلا-زمور-زعير والدار البيضاء الكبرى على أكثر من 59 في المئة منها لفائدة 361 جمعية إجمالا، أي 43,7 في المئة من الجمعيات المدعومة.

وأشار التقرير أيضا إلى أن البرمجة الاستراتيجية المتبعة من طرف الوزارة همت ثلاثة مراحل، حيث تمتد المرحلة الأولى من 2003 إلى 2007، والثانية من 2008 إلى 2012، والثالثة من 2012 إلى 2016، غير أنه “لا يمكن اعتبار هذه البرامج واعتمادها بمثابة استراتيجيات”.

وبالنسبة للمؤسسات الثقافية التابعة لوزارة الثقافة، لاحظ تقرير المجلس أنه تم إنشاء وتسيير غالبيتها من طرف الجماعات المحلية، موضحا أنه من بين 463 مؤسسة الموجودة بالخريطة الثقافية، هناك 57 فقط مؤسسة تم إنشاؤها من طرف الوزارة، في حين أن 406 المتبقية (أي 87,77 في المئة) تسير في إطار اتفاقيات شراكة مع الجماعات المحلية.

كما يتميز التوزيع الجغرافي لهذه المؤسسات، حسب المجلس الأعلى للحسابات، بوجود تفاوتات كبيرة.

من جهة أخرى، سجل التقرير غياب برامج موحدة بالنسبة للمواد وللحصص التي تدخل ضمن التعليم الموسيقي.

وبخصوص إنعاش القراءة العمومية، يتبين من خلال فحص شبكة القراءة العمومية للوزارة “عدم خضوع تصميم وتسيير المكتبات إلى أي معيار موحد ومعتمد من طرف وزارة الثقافة”، إلى جانب “ضعف نسبة المقروئية”.

(صورة) الليغا تحتفي بسجود النصيري، وتستشهد بآية قرآنية.. ثم تحذفها لاحقًا!

(صورة) الليغا تحتفي بسجود النصيري، وتستشهد بآية قرآنية.. ثم تحذفها لاحقًا!

‘سنوات الجريش’.. رجاء بلمير تدخل أبواب الدراما التلفزيونية في الخليج

‘سنوات الجريش’.. رجاء بلمير تدخل أبواب الدراما التلفزيونية في الخليج

كريم أشنكلي: جهة سوس ماسة ستتغير اقتصادياً واجتماعياً.. وأكادير ستصير أكثر جاذبية

كريم أشنكلي: جهة سوس ماسة ستتغير اقتصادياً واجتماعياً.. وأكادير ستصير أكثر جاذبية

مواد أخرى

(صورة) الليغا تحتفي بسجود النصيري، وتستشهد بآية قرآنية.. ثم تحذفها لاحقًا!

(صورة) الليغا تحتفي بسجود النصيري، وتستشهد بآية قرآنية.. ثم تحذفها لاحقًا!

‘سنوات الجريش’.. رجاء بلمير تدخل أبواب الدراما التلفزيونية في الخليج

‘سنوات الجريش’.. رجاء بلمير تدخل أبواب الدراما التلفزيونية في الخليج

كريم أشنكلي: جهة سوس ماسة ستتغير اقتصادياً واجتماعياً.. وأكادير ستصير أكثر جاذبية

كريم أشنكلي: جهة سوس ماسة ستتغير اقتصادياً واجتماعياً.. وأكادير ستصير أكثر جاذبية

جامعة كرة القدم تكشف عن لائحة مدربي المنتخبات الوطنية

جامعة كرة القدم تكشف عن لائحة مدربي المنتخبات الوطنية

رائد إقليميًا.. أمريكا تشيد بقوة الجيش المغربي في مكافحة المخاطر النووية والكيماوية

رائد إقليميًا.. أمريكا تشيد بقوة الجيش المغربي في مكافحة المخاطر النووية والكيماوية

الأساتذة المتعاقدون يودعون مرحلة أمزازي باحتجاج على الدخول المدرسي

الأساتذة المتعاقدون يودعون مرحلة أمزازي باحتجاج على الدخول المدرسي

القناة- 2020-©