تثمين الإنتاج النباتي بتيزنيت يعزز دور المرأة القروية

2017-04-13 : 22:00

تثمين الإنتاج النباتي بتيزنيت يعزز دور المرأة القروية

تيزنيت: أسامة الطنجاوي

تحتل الساكنة النشيطة بإقليم تيزنيت 70% المتمركزة بالعالم القروي، بمؤشر يحدد حضور المرأة القوي في السيرورة التنموية بالمجال القروي، ما دفع الإهتمام الأكبر للمخطط الأخضر موجه الى دعم الفلاحة التضامنية وتقوية قدرات ومهارات الفلاحين الصغار من أجل تنمية وتحسين انتاجاتهم، ليجعل المستهدف الأكبر بحكم الأرقام في هذه العملية هي المرأة القروية.

ويروم برنامج خطط المغرب الأخضر إلى جعل القطاع الفلاحي أحد الروافع الأساسية للتنمية، عبر تحقيق ناتج داخلي خام فلاحي يتراوح ما بين 70 و 100 مليار درهم، وخلق 5،1 مليون منصب عمل إضافي وتأمين صادرات بقيمة مضافة تتراوح ما بين 8 و 44 مليار درهم وتحسين الدخل بالنسبة ل 3 مليون ساكن قروي، علاوة على خلق التجمعات الفلاحية لتقوية الفاعلين والمحافظة على مستوى الأسعار، بالإضافة إلى تشجيع الاستثمار الخاص عبر ضخ 10 مليار درهم سنويا في القطاع، وإرساء المقاربة التشاركية من خلال أكثر من 1500 مشروع، والمحافظة على الموارد الطبيعية في إطار شراكات مع منظمات دولية وتشجيع استعمال الطاقات المتجددة.

وعلى مستوى إقليم تيزنيت، تمركزت التدخلات التي قامت بها وزارة الفلاحة عن طريق المديرية الإقليمية للفلاحة بتزنيت من جعل النساء عنصرا مهما في متابعتها والاشتغال بها بعد الإنجاز منحصرة في الواحات والأودية التي تتوفر على نقط ماء دائمة هذه المشاريع ذات الصبغة التضامنية والمعتمدة اصلا على تقوية البنية التحتية للري الصغير والمتوسط عن طريق اصلاح السواقي وبناء وتقوية الصهاريج لجمع المياه المعدة للري وتهيئة الخطارات حاصة منطقة افلا اغير واملن، هذه المشاريع تسعى ادماج الجانب البيئي كأساس لنجاح هذه البرامج. فهشاشة النظم البيئية بالمنطقة بفعل طبيعة المناخ ( توالي فترات الجفاف) بحكم ان المنطقة تنتمي إلى الطبقة البيومناخية الجافة والشبه صحراوية مع حرارة معتدلة الى حارة مع قلة التساقطات والتي لا تتعدى 120 مم سنويا كمعدل يمثل شكلا من أشكال التحدي لإنجاز وإنجاح مشاريع فلاحية تتلائم مع المعطيات الإيكولوجية الصعبة للمناطق المتواجد بها.

وإن تعرض المنطقة منذ نهاية السبعينات الى موجة من الجفاف أثرت بشكل كبير على القطاع فاختل التوازن البيئي بشكل كبير بانقراض بعد الحيوانات وتدهور الغطاء النباتي وموت الأشجار مما ولد خوفا لدى الفلاحين الصغار من الإقدام على الاستثمار والاستمرار في مزاولة الفلاحة رغم قلة مردوديتها وصعوبة الظروف المحيطة بأنشطتها، وسعيا وراء تنمية القطاع ببدائل مشجعة وذات مردودية للفلاح وخاصة المرأة القروية، فإن مخطط المغرب الأخضر والمبني على دراسات معمقة ضمن مخططات جهوية استطاع ان يضع برامج متوازنة تستجيب لانتظارات السكان وتكون نواة صلبة لفلاحة ملائمة للواقع وذات مردودية غير مكلفة تعتمد على منطلقات علمية وواقعية مرتبطة بسلاسل الإنتاج (النباتية منها والحيوانية ) .

سلسلة الأنتاج النباتي، والمتكونة من في الاصل من اربعة سلاسل همت كلا من الزيتون، اللوز، الخروب والصبار، اضيفت اليها سلسلة الأركان والتي تعتبر المفصل للحفاظ على المحيط الحيوي الهش لمجال الأركان بالمنطقة، إذ تعتمد هذه السلاسل سياسة خلق البدائل وتعويض بعض الأنشطة الغير المجدية بآخرى اكثر انتاجية وملائمة للطبيعة اقل احتياجا للمياه .

الشابي يبعد لاعبا بارزا عن مباراة الرجاء أمام أولمبيك خريبكة

الشابي يبعد لاعبا بارزا عن مباراة الرجاء أمام أولمبيك خريبكة

سيسوكو يقرر العودة للجنة الأخلاقيات بالفيفا للحسم في ملفه ضد الوداد

سيسوكو يقرر العودة للجنة الأخلاقيات بالفيفا للحسم في ملفه ضد الوداد

غينيا بيساو تواجه ‘أسود الأطلس’ في المغرب.. وغينيا تلجأ إلى السنغال

غينيا بيساو تواجه ‘أسود الأطلس’ في المغرب.. وغينيا تلجأ إلى السنغال

مواد أخرى

الشابي يبعد لاعبا بارزا عن مباراة الرجاء أمام أولمبيك خريبكة

الشابي يبعد لاعبا بارزا عن مباراة الرجاء أمام أولمبيك خريبكة

سيسوكو يقرر العودة للجنة الأخلاقيات بالفيفا للحسم في ملفه ضد الوداد

سيسوكو يقرر العودة للجنة الأخلاقيات بالفيفا للحسم في ملفه ضد الوداد

غينيا بيساو تواجه ‘أسود الأطلس’ في المغرب.. وغينيا تلجأ إلى السنغال

غينيا بيساو تواجه ‘أسود الأطلس’ في المغرب.. وغينيا تلجأ إلى السنغال

الملك محمد السادس يستحضر الروابط الخاصة للرّاحل بوتفليقة بالمغرب

الملك محمد السادس يستحضر الروابط الخاصة للرّاحل بوتفليقة بالمغرب

باستثمار 3.7 مليار دولار.. شراكة مغربية إثيوبية لإنشاء مصنع للأسمدة ’دير داوا’ بإثيوبيا

باستثمار 3.7 مليار دولار.. شراكة مغربية إثيوبية لإنشاء مصنع للأسمدة ’دير داوا’ بإثيوبيا

انتخاب التجمعي هشام أيت منا رئيسا لمجلس جماعة المحمدية

انتخاب التجمعي هشام أيت منا رئيسا لمجلس جماعة المحمدية

القناة- 2020-©