أوجار: الأمازيغية قضية أُمّة تتجاوز النقاش السياسي والناشط الحقوقي

القناة ـ محمد أيت بو 

قال محمد أوجار، وزير العدل ورئيس مركز الشروق للديمقراطية والإعلام وحقوق الإنسان، إن قضية الأمازيغية، قضية أمة، تتجاوز النقاش السياسي والفاعل المؤسساتي والناشط الحقوقي.

وأوضح، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، أن قضية الأمازيغية تتجاوز أيضا الحركة الأمازيغية، على اعتبار كونها قضية كل المغاربة، والضرورة تفرض تسريع وثيرة التنزيل والحرص على ضمان تنزيل وفي لروح الدستور.

جاء ذلك، خلال حديثه، أمس السبت، في الندوة الوطنية المنظمة من طرف مركز الشروق للديمقراطية والإعلام وحقوق الإنسان بشراكة مع جامعة ابن زهر بأكادير، حول موضوع ’الأمازيغية بعد دستور 2011’.

ولم يفوت أوجار، الفرصة للإشادة والاعتراف بالدور الهام والمحوري الذي لعبته الحركة الأمازيغية على مدى سنوات من النضال من أجل القضية الأمازيغية، خصوصا في مرحلة كانت فيها هذه القضية بالغة الحساسية.

وأكد الأخ أوجار، على وضوح القرار الاستراتيجي السيادي بشأن القضية الأمازيغية، من خلال مناصرة جلالة الملك لها، عبر مخططات عديدة تسيير بالأماريغية في الاتجاه الصحيح، كما أن دستور 2011، عمل على تكريسها وترسيمها لغة رسمية، إضافة إلى التوافق الواسع الحاصل بشأن الموضوع.

وأبرز المسؤول الحكومي والحزبي، أن هذا التوافق لازال يحتاج إلى توسيع وتطوير بطريقة تحرص على تنزيل الدستور بما يحقق المطالب التي ترافعت عليها الحركة الأمازيغية.

أترك تعليقا على الموضوع