هل تكون متاعب ‘تيل كيل’ المالية وشبح إغلاقها وراء الحملة ضد أخنوش؟

2019-09-20 : 11:00

هل تكون متاعب ‘تيل كيل’ المالية وشبح إغلاقها وراء الحملة ضد أخنوش؟

القناة من الرباط

بشكل ملفت وغير طبيعي، قادت مجلة تيلكيل عبر موقعيها الإلكترونيين وإصدارها الورقي، حملة مستعرة ضد عزيز أخنوش تغيب عنها المهنية ورصد الرأي والرأي الآخر.

انحدار في المهنية وغياب لأخلاقيات المهنة تجد لها تفسيرا من خلال ما تعيشه المجلة من وضع غير طبيعي منذ استلام خالد الحريري الإتحادي السابق لملكيتها، وتدخله الدائم في الخط التحريري، عبر اصدار الأوامر لمهاجمة شخصيات بعينها ودون تفسيرات في مجمل الأحيان.

سياسة خالد الحريري تسببت في رحيل عشرات الصحفيين من المؤسسة لرفضهم الإنسياق وراء طلبات المالك الجديد، والتي تجاوزت حدود المهنية والأخلاقيات، ونهجت أسلوبا مقنعا بغلاف الصحافة والإعلام.

وبالعودة لموضوع أخنوش، فقد بدأت الحملة ضده منذ العام الماضي حين أعلنت  » تيلكيل  » صراحة عبر مديرة نشرها السابقة عائشة أقلعي في افتتاحيتها على أن المؤسسة الإعلامية التي تديرها لا تستفيد من إشهار مجموعة   » أكوا  » على عكس الشركات البترولية الأخرى.

الافتتاحية التي جرت موجة من السخرية والإنتقاد في نفس الوقت على صاحبتها ومالك المجلة نظرا لمطالبتها الصريحة من شركة خاصة بإعطائها الإشهار في سابقة من نوعها في تاريخ النشر، أعلنت مسبقا الحملة التي تنوي المجلة خوضها ضد وزير الفلاحة وزعيم التجمع، ومهدت لموجة من المقالات التي لا تستند على أي أساس، زاوية معالجتها الوحيدة هي مهاجمة أخنوش بشتى الوسائل ودون تحقق بالوثائق والدلائل.

لقد تحولت تيلكيل وبمعدل يومي إلى منبر متخصص في أخنوش، بمعدل نشر يبلغ مقالين إلى 3، لا تحمل أي حقيقة سوى محاولة تغليط الرأي العام وتشويه سمعة الوزير الذي لم يرضخ لطلبات الحريري المالية.

الحريري الذي يريد من خلال هذه الحملة حسب مصادر داخلية الحصول على مبالغ مالية لإنقاذ تيلكيل التي تعاني من تراجع حاد في مبيعات مجلتها الورقية، وضعف الإقبال على موقعيها الإلكترونيين، كشف مخططه من خلال خروج غلاف مجلته لهذا الأسبوع والذي يعد آخر أسلحته في هذه الحمل

حملة لم تلقى أي تفاعل من طرف القراء، نظرا لضعف جودة المنتوج الإعلامي لتيلكيل منذ مغادرة كبار صحفيها، ولإنتشارها الضعيف، وكذلك لذكاء المتلقي الذي لم يعد يثق في هذه الأنباء الزائفة التي تخفي جشعا ورغبة في التكسب السريع وإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

فشل الحريري المدوي في السياسة والأعمال بعد انهيار شركته الخاصة ،وحلفه مع يسار الكافيار الممثل في كريم التازي لشراء تيلكيل في وثت سابق ، له نهاية حتمية هي ممارسة الصحافة الرخيصة بعد انهيار جميع الأحلام والأماني والأوهام في تبوأ المناصب التي تتطلب الكفاءة والنزاهة قبل كل شيء.

الـ CGEM يتوج بجائزة جواد الجاي للصحة في العمل. التفاصيل

الـ CGEM يتوج بجائزة جواد الجاي للصحة في العمل. التفاصيل

الجزائر. التماس فرض عقوبات سجنية ثقيلة في حق رموز مرحلة بوتفليقة

الجزائر. التماس فرض عقوبات سجنية ثقيلة في حق رموز مرحلة بوتفليقة

خطير. ’راقٍ شرعي’ ينوّم سيدة مطلقة ويعتدي عليها جنسياً بآيت باها

خطير. ’راقٍ شرعي’ ينوّم سيدة مطلقة ويعتدي عليها جنسياً بآيت باها

مواد أخرى

الـ CGEM يتوج بجائزة جواد الجاي للصحة في العمل. التفاصيل

الـ CGEM يتوج بجائزة جواد الجاي للصحة في العمل. التفاصيل

الجزائر. التماس فرض عقوبات سجنية ثقيلة في حق رموز مرحلة بوتفليقة

الجزائر. التماس فرض عقوبات سجنية ثقيلة في حق رموز مرحلة بوتفليقة

خطير. ’راقٍ شرعي’ ينوّم سيدة مطلقة ويعتدي عليها جنسياً بآيت باها

خطير. ’راقٍ شرعي’ ينوّم سيدة مطلقة ويعتدي عليها جنسياً بآيت باها

برئاسة أخنوش. القرض الفلاحي يقدم حصيلته: ربح 444 مليون درهم ووزع قروضاً بـ85 مليار درهم

برئاسة أخنوش. القرض الفلاحي يقدم حصيلته: ربح 444 مليون درهم ووزع قروضاً بـ85 مليار درهم

أخنوش من إيطاليا: من يسب الوطن ويمس بثوابته لا مكان له بين المغاربة

أخنوش من إيطاليا: من يسب الوطن ويمس بثوابته لا مكان له بين المغاربة

مراكش للفيلم.. كولومبيا تتوج بـ’النجمة الذهبية’ والسعودية بجائزة لجنة التحكيم

مراكش للفيلم.. كولومبيا تتوج بـ’النجمة الذهبية’ والسعودية بجائزة لجنة التحكيم

القناة 2019©