نجاة ‘حْرّاك’ مغربي وغرق 60 آخرين بالمياه التونسية في طريقهم لأوروبا

القناة – محسن أبناو

لقي حوالى 60 مهاجرا معظمهم من بنغلادش حتفهم لدى غرق قاربهم ليلا قبالة السواحل التونسية، كما ذكرت أمس السبت جمعية الهلال الأحمر التونسي.

ومن بين الناجين 14 بنغلادشيا بينهم قاصر، بجانب مهاجر مغربي وآخر مصري، كما اوضح الهلال الأحمر، الذي قال إن الأمل مفقود في العثور على المهاجرين الآخرين. ويرجح أن يكون من بين الضحايا مغاربة، لكن لم يتم تحديد هويات الغرقى لحدود الساعة.

وقد حصل حادث الغرق في البحر الأبيض المتوسط، حيث توقفت عمليات سفن عملية صوفيا لمكافحة التهريب التابعة للاتحاد الأوروبي، ويواجه معظم سفن الإغاثة الإنسانية صعوبات في الوصول إليها.

وقال المنجي سليم، مسؤول الهلال الأحمر في جنوب تونس، في تصريح صحافي، إن المهاجرين الناجين ‘أوضحوا انهم انطلقوا الخميس الماضي على متن سفينة كبيرة كانت تنقل حوالى 75 شخصا من مدينة زوارة’ الساحلية في ليبيا، على بعد 120 كلم غرب طرابلس.

وأضاف: ‘نقلوا بعد ذلك إلى زورق مطاطي أصغر حجما كان مكتظاً وانقلب بعدها بعشر دقائق، في حوالي منتصف الليل’.

واكد أن ‘المهاجرين قالوا إنهم قضوا ثماني ساعات في المياه الباردة، وأنقذهم من الموت صيادون تونسيون اتصلوا بعدها بالبحرية التونسية’.

أترك تعليقا على الموضوع