مرصد يرصد أسباب ارتفاع أسعار المحروقات.. وإجراءات الحكومة لمواجهة الزيادات

2022-04-11 : 21:00

مرصد يرصد أسباب ارتفاع أسعار المحروقات.. وإجراءات الحكومة لمواجهة الزيادات

القناة ـ محمد أيت بو

قدم مرصد العمل الحكومي، التابع مركز الحياة لتنمية المجتمع المدني، ورقة تنفيذية حول التدابير والاجراءات الحكومية المتخذة لمواجهة الزيادات المتسارعة لأسعار المحروقات، ومدى نجاعتها وفعاليتها.

وذكر المرصد في ورقة تنفيذية حول الزيادات في أسعار المحروقات خلال شهر أبريل من السنة الجارية، أن الاقتصاد المغربي يعيش على وقع الزيادات المتتالية لأسعار المحروقات، وانعكاساتها المؤلمة على مختلف القطاعات الانتاجية، وما خلفته من زيادة في اسعار مختلف المواد و المنتجات الاستهلاكية”.

سياق الأزمة

قال المرصد في ورقته، التي يتوفر موقع “القناة” على نسخة منها، إن “أزمة الزيادات المتسارعة في أسعار المحروقات في المغرب، تحمل بصمات دولية واضحة”.

وتابع المصدر نفسه، أنها “نابعة بالأساس من السياق الاقتصادي العالمي، المتميز باستعادة النشاط الاقتصادي و تسارع و ثيرته، بعد جائحة كورونا، و تأثيراته على تزايد الطلب العالمي على النفط”.

بالإضافة إلى الأزمة الروسية الأوكرانية وما خلقته من تخوفات كبيرة حول  امدادات النفط العالمية، في ظل العقوبات الاقتصادية المفروضة على روسيا، و هو ما انعكس بشكل مباشر على  أسعار النفط، التي وصلت إلى مستويات قياسية، تجاوزت كل التوقعات ( 140 دولار للبرميل )”، يضيف المرصد.

وأشار المصدر عينه، إلى أنه “لا يمكن القول أن الأزمة الحالية في أسعار المحروقات بالمغرب، راجعة فقط للعوامل الدولية، بل إن مجموعة من القرارات ومن الاجراءات التي راكمها المغرب طيلة سنوات، شكلت بيئة مناسبة لاستفحال هذه الازمة، واشتداد وقعها وتأثيرها على النسيج الاقتصادي الوطني” .

وشدد المصدر في ورقته، على أن “تحرير المغرب  للأسعار المحروقات ، بدون اي  استشراف مستقبلي، وبدون أي تخطيط مسبق، و بدون اشراك لمختلف الفرقاء، و بدون وضع آليات حقيقية وواضحة للمنافسة بين مختلف الفاعلين في القطاع ، وفي بدون أي مجهود  للاستثمار في بينية التخزين خاصة مع التخلص غير المبرر من مصفاة “لاسامير” لتكرير النفط و قدرتها الكبيرة على التخزين ، و في ظل منظومة ضريبية غير متوازنة، هذا بالإضافة الى المنظومة القانونية المتجاوزة التي تؤطر بيع و توزيع المحروقات ، جعل البلاد خاضعة لتقلبات السوق الدولية، وشبه عاجزة على مواجهة اي ازمة طارئة في هذا الصدد” .

من يتحمل المسؤولية؟

أكد المرصد أن الحكومة الحالية غير مسؤولة  بشكل مباشر على الوضع الحالي لقطاع المحروقات والأسعار الملتهبة للمنتجات البترولية، حيث تقع المسؤولية على الحكومتين السابقتين ، اللتين مهدتا لهذه الوضعية”.

واستدرك المرصد في وقته، بالقول: “لكن هذا لا يعني ان الحكومة  الحالية غير مطالبة باتخاذ مجموعة من التدابير و الاجراءات الانية و العاجلة لتصحيح الوضع، ولحماية المستهلك المغربي، وتخفيف تداعيات هذه الازمة على الاقتصاد الوطني”.

وأوضح أن تعاطي حكومة عزيز اخنوش مع هذه الأزمة الطارئة لارتفاع أسعار المحروقات، تجلى أساسا في التدخل الحمائي للناقلين ومنع أي انعكاس للزيادة على أسعار النقل في المغرب، من خلال تقديم دعم مباشر لهذه الفئة من المهنيين، ستستفيد منه نحو  180 الف عربة.بالإضافة إلى ضخ اعتمادات مالية اضافية بصندوق المقاصة للمحافظة على أسعار غاز البوتان .

كما عبرت الحكومة عن عدم  نيتها، في التوجه نحو تسقيف اسعار المحروقات ، في افق استفادة كل الفئات المجتمعية من تدابير تخفيف أعباء ارتفاع الاسعار، في توجه واضح نحو تقديم الدعم المؤطر والانتقائي للفئات الاقتصادية المعنية مباشرة بهذه الزيادات  .

الطاقات المتجددة والأمن الطاقي

انطلاقاً من متابعته لأزمة الزيادات المتتالية في أسعار المحروقات، قدم مرصد العمل الحكومي مجموعة من التوصيات، تتجلى على المستوى الآني، في مواصلة دعم المهنين عن طريق الوقود المهني، وتعزيز آليات المراقبة وتمكين الفاعلين الحقيقين من الوصول إلى الدعم .

كما دعا إلى تسهيل ولوج أرباب محطات الوقود، إلى التمويلات البنكية ومساعدتهم على مواصلة تموين السوق من الاحتياجات من المواد البترولية ، إلى جانب مراجعة أو تجميد الضرائب المطبقة على المحروقات لمدة شهرين أو ثلاثة أشهر في أفق استقرار أسعار المحروقات على المستوى الدولي .

وعلى المدى المتوسط، أوصى المرصد بالعمل على حل مشكلة مصفاة المحمدية، من أجل الرفع من قدرات التكرير والتخزين للمحروقات بالمغرب. وإلزام الفاعلين في قطاع المحروقات على الرفع من استثماراتهم في مجال التخزين .

كما أوصى بالخفض التدريجي للقيمة الضريبية المطبقة على المنتجات البترولية بما يسمح بتقوية القدرة الشرائية للمواطنين .وتحسين شروط المنافسة بين مختلف الفاعلين في مجال المحروقات، وفرض آليات أكثر شفافية  تضمن توازن الأسعار والربح .

وعلى المدى البعيد، أوصى مرصد العمل الحكومي على مواصلة تحسين وتجويد خدمات النقل العمومي، بما يمكن من خفض الاستهلاك الداخلي للمنتجات النفطية.

كما دعا إلى تشجيع استعمال واقتناء السيارات الكهربائية، عبر اجراءات ضريبية أكثر جاذبية وأكثر توازنا، وتنويع مصادر الطاقة، و مواصلة الاستثمار في الطاقات المتجددة كمصدر أساسي للاستهلاك الطاقي بالمغرب، مما يمكن من تخفيض نسبة الاعتماد على النفط، وضمان الامن الطاقي .

من مالابو. بوريطة: التهديد الإرهابي في إفريقيا أصبح أكثر عدوانية 

من مالابو. بوريطة: التهديد الإرهابي في إفريقيا أصبح أكثر عدوانية 

البدراوي: من يشترط مكاناً في مكتب الرجاء أو مصلحة شخصية أقول له لا تصوت لي

البدراوي: من يشترط مكاناً في مكتب الرجاء أو مصلحة شخصية أقول له لا تصوت لي

مسؤول حكومي يدعو لتعزيز السيادة الوطنية في النقل واللوجستيك 

مسؤول حكومي يدعو لتعزيز السيادة الوطنية في النقل واللوجستيك 

مواد أخرى

من مالابو. بوريطة: التهديد الإرهابي في إفريقيا أصبح أكثر عدوانية 

من مالابو. بوريطة: التهديد الإرهابي في إفريقيا أصبح أكثر عدوانية 

البدراوي: من يشترط مكاناً في مكتب الرجاء أو مصلحة شخصية أقول له لا تصوت لي

البدراوي: من يشترط مكاناً في مكتب الرجاء أو مصلحة شخصية أقول له لا تصوت لي

مسؤول حكومي يدعو لتعزيز السيادة الوطنية في النقل واللوجستيك 

مسؤول حكومي يدعو لتعزيز السيادة الوطنية في النقل واللوجستيك 

الجزائر تبحث عن “طائر القطرس” المسرب لتوسل نظام ”تبون” وساطة سعودية

الجزائر تبحث عن “طائر القطرس” المسرب لتوسل نظام ”تبون” وساطة سعودية

كورونا في 24 ساعة| صفر وفاة و110 إصابة جديدة.. و1483 عدد الحالات النشطة

كورونا في 24 ساعة| صفر وفاة و110 إصابة جديدة.. و1483 عدد الحالات النشطة

أبطال إفريقيا | الرجاء الرياضي ينفي علاقته بتذاكر الأهلي المصري 

أبطال إفريقيا | الرجاء الرياضي ينفي علاقته بتذاكر الأهلي المصري 

القناة- 2020-©