عبد الفتاح نعوم | في البدء كادت تحدث النهاية.. هل تتفكك الولايات المتحدة بعد كورونا؟

2020-05-18 : 07:00

عبد الفتاح نعوم | في البدء كادت تحدث النهاية.. هل تتفكك الولايات المتحدة بعد كورونا؟

عبد الفتاح نعوم*

تدور أحداث فيلم “الطيب والشرس والقبيح”، لمخرجه الإيطالي سرجيو ليون، أحد أشهر مخرجي أفلام الـ”ويستيرن سباغيتي”، حول دوامة الفوضى التي دخلتها الولايات المتحدة الأمريكية خلال حربها الأهلية منتصف القرن التاسع عشر. فعباقرة فن التمثيل “إيلاي والاك” و”كلينت إيستوود” و”لي فان كليف”، يجسدون خلال أحداث الفيلم ثلاث شخصيات لنمط قطاع الطرق الذين كانوا حينئذ يتنقلون بين الولايات الضالعة في الحرب، منغمسين في أعمال السلب والنهب والقتل.

والفيلم الذي تم إنتاجه منتصف ستينيات القرن الماضي، يحكي عن واقع تاريخي عاشته الولايات المتحدة قبل قرن من ذلك التاريخ. كان ذلك حينما فاز أبراهام لنكولن بالانتخابات الرئاسية، عام 1860، ليكون أول رئيس جمهوري، ويباشر تنفيذ مشروعه القاضي بإلغاء الرق، وهو ما اعترضت عليه الولايات الجنوبية، مُعلنة حربا على الولايات الشمالية في الفترة ما بين 1861 و1865.

لقد دخلت الولايات المتحدة حينئذ أسوأ حرب كادت أن تعصف بوجودها، منقسمة بذلك إلى ولايات “الاتحاد” الذي يعرف في التاريخ الأمريكي بـ”اليانكي”، والذي قاد جيوشه خلال الحرب الجنرال إدوارد كانبي، و”الولايات الكونفدرالية الاتحادية”، التي تعرف باسم “ديكسي”، وقاد جيوشها الجنرال “هنري سيبلي”.

احتاجت الولايات المتحدة، بعد تلك الحرب، ما يقارب القرن من الزمان لكي تُنضج اقتصادها ونموذجها الاجتماعي والثقافي، ولكي يصبح نظامها الديمقراطي علامة جذبت معظم مثقفي أوروبا ودفعتهم إلى الإشادة بها، على نحو المديح الذي كاله المثقف والفيلسوف الفرنسي أليكسي دوتوكفيل لتلك التجربة. ومنذ أن صعدت الولايات المتحدة الأمريكية على مسرح السياسة الدولية بقوة بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، إلى نهاية العقد الأول من الألفية الجارية، وصلت اختبارات قواها ذورتها، وبلغت أقصى مدى لها، مطلقة العنان لعديد الأطروحات المتحدثة تارة عن الأفول وتراجع القدرة مقابل بقاء القوة، وتارة أخرى عن احتمال التفكك والضمور الذي واجهت الولايات المتحدة نظيرا له قبل حوالي قرن ونصف.
إ

ن مراجعة وثائق من قبيل تقرير لجنة “بيكرـ هاملتون”، والنص الاستشرافي الذي نشره رئيس مجلس العلاقات الخارجية، “ريتشارد هاس” عام 2006 في مجلة فورين أفيرز، تحت عنوان “الشرق الأوسط الجديد”، تبين (الوثائق) أن قدرة الولايات المتحدة على تصريف قوتها، والتصرف كـ”سلطة عالمية” قد تراجعت على وقع مخلفات حربي العراق أفغانستان وأزمة 2008، لتدخل تلك السلطة أزمة فعلية جعلتها تقبل بتموضعات جديدة وفق موازين قوى نظمت مفاعليه أطراف جديدة صعدت هي الأخرى، وبات لها حضورها في مساحات السياسة الدولية، كما انتهى إلى ذلك زبيغينيو بريجينسكي في كتابه “الولايات المتحدة وأزمة سلطة العالم”، بعد أن كان قد عالج الاختيار الأمريكي بين قيادة العالم والسيطرة عليه خلال الفترة التالية لسقوط الاتحاد السوفياتي.

لقد كانت لحظة وصول الرئيس ترامب إلى سدة الحكم في بلاد العم سام، لحظة إرباك للتحليل السياسي، وذلك بسبب تناقضات المواقف والأفعال الصادرة عنه، بين التعبير تارة عن الرغبة في الانكفاء على الشأن الداخلي، وبين الذهاب صوب الانخراط في الملفات والقضايا الدولية الشائكة، تارة أخرى. بيد أن لفيفا من الآراء تواضع على دخول الولايات المتحدة في دينامية التراجع، وهو التراجع الذي يرى البعض وفي مقدمتهم ريتشارد هاس أن آثار جائحة كورونا ستتسبب في تسريع وتيره حدوثه فقط.

ثمة من أوجه التعاطي الفكري مع هذا التراجع في الولايات المتحدة نفسها ما لا يتجاوز سقف التبشير بنهاية “الحلم الأمريكي”، باعتبار النكوص عن القيم الديمقراطية التي تأسس عليها، كما ذهب إلى ذلك علم اللغويات والناشط اليساري “نعوم تشومسكي”، في كتابه “وداعا للحلم الأمريكي”، فيما تصر وجهات النظر التي تبلغ حد الجزم بنهاية وشيكة أو تفكك قادم لا محالة للولايات المتحدة الأمريكية، على أن تبقى على نحو أقرب ما يكون إلى “إعلان أمنيات” منه إلى تحليل سياسي واقعي مبني على معطيات دقيقة وصلبة، بقدر ما يكون من الصعب إثبات إمكانية هذا التفكك أو الاحتراب بين الولايات الأمريكية، على عكس ثبوت التراجع الواضح عن قيادة العالم.

لقد أعادت الاستقطابات السياسية داخل الولايات المتحدة، خلال السنوات الأخيرة، وكذا التحولات الديموغرافية والمشاكل الاقتصادية الجارية فيها، وما يحيط بتداعيات ما شهدته ولاية كاليفورنيا من دعوات انفصالية منذ العام 2015، (أعادت) تلك الأحداث إلى الواجهة توقعات مفكرين أمريكيين أمثال الأمريكي “آلفين توفلر” والروسي “ألكسندر نازاروف”، وذلك من خلال استثمارها لضخ مواقف معادية لتوجهات النخبة الحاكمة في مرحلة معينة، كما يحدث بشأن حمْلة خصوم ترامب عليه، بسبب سياساته وعدائيته الخطابية والسلوكية المفرطة، فيما تتلافى تلك الخطابات تلازم النزعات الانفصالية مع السياسات السياسي التاريخي الأمريكي منذ نشوء الاتحاد، بل بلوغه مدى الاحتراب العسكري ما سبقت الإشارة.

في وجه كل هذا، تطلق جائحة كورونا وتعاطي إدارة ترامب معها جميع الاحتمالات، وتحفِّز مغامرات التفكير والاستشراف القاضية بنهاية الولايات المتحدة، وهو الشيء الذي يمكن أن يحدث، وإن على نحو إمكانية حدوث “نهاية العالم” أو “نهاية البشر” باعتبار النزعات “الفكرية” المماثلة الذاهبة صوب هكذا جنوحات “تحليلية”.

*باحث وكاتب مغربي (دكتوراه في العلوم السياسية من جامعة محمد الخامس – الرباط)

بعد غيابها عن الساحة الفنية لسنوات طوال.. جوديا تتوجه للفن التشكيلي

بعد غيابها عن الساحة الفنية لسنوات طوال.. جوديا تتوجه للفن التشكيلي

وليد أزارو يمتنع عن التداريب مع الاتفاق السعودي ويشترط الزيادة في راتبه

وليد أزارو يمتنع عن التداريب مع الاتفاق السعودي ويشترط الزيادة في راتبه

شبيبة الأحرار ببني ملال تستضيف د. الشرقاوي السموني في الجامعة الجهوية

شبيبة الأحرار ببني ملال تستضيف د. الشرقاوي السموني في الجامعة الجهوية

مواد أخرى

بعد غيابها عن الساحة الفنية لسنوات طوال.. جوديا تتوجه للفن التشكيلي

بعد غيابها عن الساحة الفنية لسنوات طوال.. جوديا تتوجه للفن التشكيلي

وليد أزارو يمتنع عن التداريب مع الاتفاق السعودي ويشترط الزيادة في راتبه

وليد أزارو يمتنع عن التداريب مع الاتفاق السعودي ويشترط الزيادة في راتبه

شبيبة الأحرار ببني ملال تستضيف د. الشرقاوي السموني في الجامعة الجهوية

شبيبة الأحرار ببني ملال تستضيف د. الشرقاوي السموني في الجامعة الجهوية

كشف اشتغاله طويلا مع ‘ريدوان’.. فنان الراب ‘Imin’ يتقاسم مع ‘القناة’ جديده الفني

كشف اشتغاله طويلا مع ‘ريدوان’.. فنان الراب ‘Imin’ يتقاسم مع ‘القناة’ جديده الفني

أمزازي ينفي إلغاء الدورة الاستدراكية للبكالوريا، والوزارة تؤكد: أي قرار سيكون رسمياً

أمزازي ينفي إلغاء الدورة الاستدراكية للبكالوريا، والوزارة تؤكد: أي قرار سيكون رسمياً

بسبب كورونا. الصحافة المغربية خسرت 243 مليون درهم في ثلاثة أشهر فقط

بسبب كورونا. الصحافة المغربية خسرت 243 مليون درهم في ثلاثة أشهر فقط

القناة 2020©