شنو هي مؤسسة محمد الخامس للتضامن وآش كاتدير؟

شنو هي مؤسسة محمد الخامس للتضامن وآش كاتدير؟
شنو هي مؤسسة محمد الخامس للتضامن وآش كاتدير؟

بزاف د الناس كيشفو مؤسسة محمد الخامس فقط فالإشهارات ديال الجالية المغربية ف الصيف، أو ملي كتطيح الشتا والثلوج كيقدمو بعض المساعدات الطبية أو الغذائية، او فرمضان ملي كيعطيو قفة رمضان .. لكننا اليوم بغينا نفهمو هاذ المؤسسة والدور ديالها ومنين كتجيب الفلوس وكيفاش كتخدم.

فوقاش تأسست مؤسسة محمد الخامس؟

أحدثت مؤسسة محمد الخامس للتضامن، تحت الرئاسة الفعلية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس سنة 1999، وهي مؤسسة ذات منفعة عمومية، أنشئت بمقتضى المرسوم الصادر في 21 ربيع الأول 1420 موافق 05 يوليو 1999 م، وتساهم المؤسسة بمعية الفاعلين الجمعويين الآخرين، في محاربة الفقر تحت شعار » لنتحد ضد الحاجة ». وحصلت مؤسسة محمد الخامس للتضامن على الصفة الاستشارية الخاصة لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي لمنظمة الأمم المتحدة.

أشنو هي مجالات تدخل المؤسسة؟

المجالات ديال تدخل المؤسسة كثيرة ومتنوعة، فهي كتشتغل فالأعمال الإنسانية، وخصوصا إسعاف ضحايا الكوارث الطبيعية، والدعم الغذائي، خاصة خلال شهر رمضان، واستقبال المغاربة المقيمين بالخارج، ودعم برامج الجمعيات، بالإضافة إلى دعم الساكنة في وضعية هشة، عبر رساء أو إنشاء مراكز اجتماعية، وكذا مراكز للدعم والنهوض بالمرأة، ودور لاستقبال وإيواء الأطفال والأشخاص المسنين، ودور لايواء الطلبة و الطالبات، وبنيات لاستقبال وتكوين وإدماج المعاقين، ومركبات للتأطير والتنشيط السوسيو- ثقافي والرياضي لفائدة الشباب، وبناء مراكز صحية، وتجهيز المستشفيات العمومية..

كما أنها تشتغل ف التنمية المستدامة من خلال تحسين البنيات التحتية الأساسية، ومحاربة الأمية، والتربية غير النظامية، والتكوين المهني،و تطوير أنشطة، و إنشاء وحدات مدرة للثروات المستدامة، لفائدة المرأة القروية على وجه الخصوص، وكذا دعم الجمعيات عبر  الدعم المادي واللوجستي للجمعيات التي تتقاسم مع المؤسسة نفس الأهداف والقيم.

آش دارت مؤسسة محمد الخامس.

من 1999 إلى 2015، قامت المؤسسة احداث 684 مركزا اجتماعيا لفائدة الأطفال و المعاقين و النساء و الفتيات والشباب، وإنجاز 198 برنامجا للتنمية المستدامة، وتطوير 105 برنامجا للتكوين و61 مشروعا في الهندسة الاجتماعية، بالإضافة إلى إنجاز 83 عملية وبرامج في المجال الإنساني، وبناء 25 مستوصفا و مستشفى وبنيات صحية، زد عليها تجهيز 65 مستوصفا جهويا وإقليميا، والمساهمة في 570 عملية مساعدة طبية في المجالين القروي والشبه حضري، وتنظيم عملية رمضان في نسختها السابعة عشرة، وكذا عملية « مرحبا » لاستقبال الجالية المغربية المقيمة بالخارج للفائدة 5,7 مليون مستفيد، واستفادة 15.300 شابا من برامج التكوين والتأهيل المهني، واستقبال 9.103 فتاتا وطالبا بمراكز الإيواء والداخليات، ومواكبة 89.400 طفلا وشابا في المجالين الثقافي و الرياضي، زد عليها استفادة 6.000 امرأة من خدمات المراكز السوسيو تربوية ومراكز التكوين، واستفادة 159.764 شخصا من برامج التنمية المستدامة (الأنشطة المذرة للدخل، القروض الصغرى، دعم الصناع التقليديين، مآوي سياحية، إلخ…..)، واستفادة 658.245 شخصا في وضعية صعبة من خدمات القوافل الطبية التضامنية، وتتبع 6.014 معاقا سنويا داخل المراكز المتخصصة، واستفادة 14.897 شخصا من البرامج الطبية الاجتماعية، بالإضافة إلى استفادة 2,3 مليون شخصا من النساء و الأرامل و الأشخاص المسنين و المعاقين وغيرهم سنويا من الدعم الغذائي بمناسبة شهر رمضان، واستقبال كل سنة ما يناهز 2.474.384 مغربيا مقيما بالخارج ومساعدة 80.266 شخصا خلال عملية مرحبا 2015 خاصة فيما يخص الجوانب الإدارية و النقل و إعادة جثامين الموتى إلى أرض الوطن والمساعدات الطبية المختلفة.

شنو هي مؤسسة محمد الخامس للتضامن وآش كاتدير؟

كيفاش تأسست وشكون أسسها؟

ما فتئ صاحب الجلالة الملك محمد السادس، يولي اهتماما خاصا لقضايا المعوزين. تجلت هذه العناية، منذ الصغر، في أشكال مختلفة، من بينها إنشاء لجنة الأخلاق، تمهيدا لإرساء بنية مستقبلية تكتسي طابعا أكثر رسمية، وتكون منظمة داخل إطار مستديم.

بعد استخلاص العبرة من تلك التجربة، قرر صاحب الجلالة، الذي كان وقتها وليا للعهد، إنشاء بنية مخصصة للمعوزين : وهكذا تأسست مؤسسة محمد الخامس للتضامن.

وقال الملك فخطاب العرش 30 يوليو 1999 « وسنولي عنايتنا كذلك إلى مشكلة الفقر الذي يعانيه بعض أفراد شعبنا وسنعمل بمعونة الله وتوفيقه على التخفيف من حدته وثقله. وفي هذا الصدد كان والدي رحمه الله قد شرفني بقبول اقتراح إنشاء مؤسسة اختار لها من بين الأسماء « مؤسسة محمد الخامس للتضامن »  تهتم بشؤون الفقراء والمحتاجين والمعوقين عاهدنا أنفسنا على تفعيل دورها وإحاطتها بكامل الرعاية  »

شحال قيمة الفلوس اللي عاونت بهم وكيفاش كتراقب المالية؟

منذ التأسيس حتى 2015، بلغت القيمة المالية ديال الإنجازات والالتزامات5,147 مليار درهم، وهي كتدير إجراءات خاصة للتدبير والمراقبة من خلال إجراءات الالتزام بالنفقات، وفتح باب المنافسة للمموّنين ومقدّمي الخدمات، وفصل الإذن بالنفقات عن أدائها، وتوقيع مزدوج لوسائل الأداء، وإجراءات خاصة بتنظيم جمع الأموال، وشراكة مع وزارة التجهيز لإنجاز وتتبع أشغال البناء، وتنظيم وتدبير مركز الإيداع للمؤسسة (استقبال، وتخزين وتوزيع الهبات العينية، مع إرساء نظام لتلقّي المعلومات عبر أرقام خضراء مفتوحة بمناسبة جميع العمليات الكبرى) المغاربة المقيمين بالخارج، وشهر رمضان، وحملات جمع التبرعات، وإرساء لجن إقليمية ومحلية للسهر على عملية رمضان، بالإضافة لتتبع للاملاك العقارية للمؤسسة من لدن موثق و كذا العمليات المتعلقة بها.

أما المراقبة د الفلوس فتتم بمراقبة داخلية وخارجية مستمرة ومنتظمة، من خلال مخطط للمحاسبة خاص، وكذا مراقبة داخلية لجميع العمليات من طرف المتفحص والشركاء، عبر احترام الإجراءات وتوفر الاعتمادات، وتتبع يومي للخزينة، وتتبع شهري لتكاليف التسيير، زد عليها كتدير 3 تقارير افتحاص سنوية خارجية منشورة.

مشاركة

أترك تعليقا على الموضوع