حصري.. زوجة العثماني تستغل « رئاسة الحكومة » لتوجيه دعوات « حفل ديني » نسائي بإقامتها

رئيس الحكومة وزوجته في زيارته الأخيرة إلى الصين

القناة من الرباط

بعد الضجة التي أثارتها قبل أيام carte visite المسربة والخاصة بزوجة مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي بإسم الحكومة ووزير العلاقة مع البرلمان والمجتمع المدني، والتي تعرف فيها نفسها على أنها « زوجة الوزير »، ظهر تسريب مثير آخر ويتعلق بزوجة رئيس الحكومة.

ووفقا للمعطيات التي تتوفر عليها « القناة »، وتوصلت بها من مصدر غير راغب في الكشف عن هويته، فإن زوجة رئيس الحكومة، حليمة صغور، وجهت خلال شهر رمضان المنصرم دعوات إلى عدد من عضوات حزب العدالة والتنمية وعضوات في الحكومة، لحضور « سمر ليلي ديني » بإقامة رئيس الحكومة في حي الأميرات بالرباط، وكان مخصصا للنساء فقط.

المثير في الموضوع هو أن تلك الدعوات، التي اطلعت عليها « القناة » وفق التسريب الذي حصلت عليه من إحدى المدعوات، وجهت للضيفات تحت يافطة « رئاسة الحكومة »، التي كتبت في أعلى الدعوات المطبوعة والمرفقة برنامج الحفل، وهو ما يطرح تساؤلا جديا حول ما إن كان مسموحا في الأعراف الرسمية والسياسية توجيه دعوات إلى نشاط غير حكومي وداخل منزل رئيس الحكومة باستغلال اسم السلطة التنفيذية.

وحكى المصدر ذاته لـ « القناة » أن السمر الرمضاني الديني، ووفقا لبرنامج « رئاسة الحكومة »، كان نسائيا صرفا وحضرته جل المدعوات باللباس الأبيض، وتضمن عروضا للأزياء المحتشمة مع وصلات من الأمداح النبوية قدمتها فرقة نسائية للمديح.

ومن بين أبرز الحاضرات كاتبة الدولة المكلفة بالإسكان، فاطنة الكحيل.

وكانت زوجة الوزير مصطفى الخلفي، فاطمة الزهراء بابا أحمد، قد أثارت الجدل قبل أيام إثر تسريب صورة لبطاقة معلوماتها carte visite التي توزعها وتعرفها على أنها “زوجة وزير مصطفى الخلفي وزير العلاقة مع البرلمان والمجتمع المدني”، قبل أن تخرج بتصريح، بعد الضغط الإعلامي على مواقع التواصل الاجتماعي، لتعترف بأن البطاقة صحيحة وتستعملها في نطاق محدود، عندما تكون في مهمة دبلوماسية برفقة زوجها الوزير.

مشاركة

أترك تعليقا على الموضوع