رفاق « شهيد المكفوفين » : الحقاوي وزيرة فاشلة ومتجاهلة.. وهي من وراء وفاة صابر الحلوي

القناة – يسرى لحلافي 

ما تزال تداعيات قضية الراحل صابر الحلوي، المكفوف الذي سقط من على سطح مبنى وزارة الحقاوي، مستمرة، حيث حملتها التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين، مسؤولية التداعيات التي قادت إلى وفاته.

وقال عبد الرحيم المتقي، عن التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين، « إننا رفعنا منذ حوالي خمسة عشر يوم شعار « نكون او لا نكون » داخل وزارة التنمية والتضامن منذ يوم الخميس المنصرم، وأن الوزيرة بسيمة الحقاوي تجاهلت مطالبنا ولم تستقبلنا أو تستمع لمطالبنا.. وهي مسؤولة فاشلة ».

وأضاف المتقي، وهو حامل لشهادة الإجازة في القانون الخاص، في تصريح خص به « القناة »، « نحمل الحقاوي، مسؤولية التداعيات والتطورات التي قادت بواحد منا للموت، ونحمل مسؤولية ذلك أيضا للحكومة، التي لم تستطع توفير 217 منصب للمكفوفين العاطلين منذ ثمان سنوات »، وفق تعبيره.

وأشار المتحدث، إلى أن صابر « توفي نتيجة التهميش والإقصاء »، مضيفا أن « لا أمل من هذه الحكومة التي لا تستجيب مع مطالبنا ولا توجد حلول لا للمناقشة أو الاستماع »، حسب تعبيره.

وكان الراحل صابر الحلوي، قد لقي حتفه فور سقوطه مساء الأحد الماضي، من فوق سطح بناية وزارة بسيمة الحقاوي بشارع ابن سينا بالرباط، وهو منحدر من مدينة مراكش، ونقل الراحل مباشرة إلى مستعجلات « السويسي » المستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط، قبل أن يتلقى زملاؤه نبأ وفاته وإيداعه بمصلحة الأموات.

مشاركة

أترك تعليقا على الموضوع