بين التعليم الحضوري وعن بعد.. قرار وزارة أمزازي يربك الأسر المغربية

2020-08-23 : 15:00

بين التعليم الحضوري وعن بعد.. قرار وزارة أمزازي يربك الأسر المغربية

القناة ـ محمد أيت بو

خلف قرار وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أمس السبت، حول مصير الموسم الدراسي المرتقب أن ينطلق الأسابيع المقبلة، ردود فعل متباينة بين المغاربة على وسائط التواصل الاجتماعي.

وانتقد الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، بلاغ وزارة أمزازي، واصفين قراره بـ’المرتبك’، لاسيما أنه يضع أولياء التلاميذ بين خيارين التعليم عن بعد، أو التعليم الحضوري.

وكتبت إحدهن ’تلاميذ الوسط القروي سيختارون الدارسة حضوريا لأن العدد قليل كما أنا إمكانيات التعليم عن بعد ليست متوفرة للجميع.. والأسر التي يشتغل فيها الأب والأم سيختارون التعليم الحضوري، لأن الإعتناء بالأطفال داخل البيت وتتبع دراستهم أمر مستحيل بالنسبة لهم’، مضيفة ’التعليم عن بعد سيبقى اختيارا نادرا وفي الغالب ستلجأ له الأسر التي لها من الإمكانيات ما يسمح يتوفير كل ما يحتاجه التعليم عن بعد من لوجيستيك وعناية بالمنزل وتتبع دراسي’.

وأضافت أن ’المدارس الخاصة عليها إعتماد نصف طاقتها الاستيعابية رغم ما قد سيشكله هذا الأمر من تسريح للاجراء خاصة السائقين وأساتذة التعليم الثانوي الإعدادي والتأهيلي’.

هذا، وتساءل آخر ’لماذا تبدو وزارة التعليم عاجزة عن اقتراح حلول ناجعة لتدبير موسم دراسي في زمن الجائحة؟’، موضحاً أنها ’ تأخرت كثيرا في ولوج العالم الرقمي، تجهيزا للمؤسسات وتأهيلا للأطر وتجديدا للمناهج، وضمانا للإنصاف’، وأيضا ’لأنها تجاهلت كثيرا واقع التعليم الخصوصي بمختلف مستوياته، ولم تبد أية جدية في اتخاذ قرارات تضبط العلاقة بين المالي والتربوي في “المقاولات التربوية”’.

وأضاف لأن ’هشاشة المنظومة التعليمية التي تخضع لإصلاح جديد لا تعطي الوزارة مساحات واسعة للتفكير والإبداع أو خيارات متعددة للمبادرة’، مردفاً ’لأن ساعة التدبير التربوي منضبطة للعقارب السياسية والأمنية، ولا تملك مساحة خاصة للتأثير في صنع القرار واتخاذه وإنجازه بكل قوة ونجاعة’، وأيضاً يضيف المصدر ذاته ’لأن هناك انتظارية قاتلة طبعت أداء الوزارة. انتظارية تميل للعودة إلى الوضع المألوف فلم تُعِد للاستثناء. والدليل هو المقرر السنوي الذي بني على الحالة الاعتيادية دون استحضار أي تطورات محتملة’.

هذا، وقررت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أمس السبت، اعتماد “التعليم عن بعد” كصيغة تربوية في بداية الموسم الدراسي 2020 – 2021، الذي سينطلق في 7 شتنبر المقبل بالنسبة لجميع الأسلاك والمستويات، بكافة المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية ومدارس البعثات الأجنبية.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ، أنه سيتم توفير “تعليم حضوري” بالنسبة للمتعلمين الذين سيعبر أولياء أمورهم، عن اختيار هذه الصيغة، على أن يتم وضع آلية تمكن الأسر الراغبة في ذلك من التعبير عن هذا الاختيار، مبرزة أن القرار يأتي نظرا للوضعية الوبائية المقلقة التي تعيشها بلادنا حاليا، والتي تتسم بارتفاع كبير في عدد الحالات الإيجابية وفي عدد الأشخاص في وضعية حرجة وعدد الوفيات.

وفي هذا الصدد، وحفاظا على صحة وسلامة التلاميذ والأطر التربوية والإدارية، يبرز المصدر، ستقوم الوزارة بتوفير الظروف الملائمة، وذلك من خلال تطبيق بروتوكول صحي صارم يراعي احترام التدابير الوقائية والاحترازية التي وضعتها السلطات الصحية ولاسيما إلزامية وضع الكمامات انطلاقا من السنة الخامسة ابتدائي فما فوق وغسل وتطهير اليدين بشكل منتظم وكذا احترام مسافة التباعد الجسدي من خلال تقليص عدد التلاميذ داخل الأقسام الدراسية، والتعقيم المستمر لمختلف مرافق المؤسسات التعليمية.

وبعد أن سجلت الوزارة أنها بلورت، في سياق التدابير الاحترازية الرامية إلى الحد من تفشي “وباء كورونا” (كوفيد 19) وفي إطار مقاربة استباقية، مخططا متكاملا لتدبير الموسم الدراسي 2021 – 2020، يتم تنزيله وفق تطور الحالة الوبائية ببلادنا، أشارت إلى أنه يمكن في أي محطة من الموسم الدراسي 2021-2020، وفق تطور الوضعية الوبائية، والتغيرات التي قد تطرأ عليها مستقبلا، تكييف الصيغة التربوية المعتمدة على المستوى المحلي أو الإقليمي أو الجهوي بتنسيق مع السلطات المحلية والصحية.

وستعمل الوزارة في الأيام القليلة القادمة، على إطلاع الأسرة التعليمية والمتعلمين وأمهاتهم وآبائهم وكذا عموم المواطنات والمواطنين على تفاصيل العمليات المتعلقة بتدبير الموسم الدراسي 2020 – 2021 في ظل هذه الوضعية الاستثنائية.

أما بخصوص الامتحان الجهوي الموحد للسنة أولى بكالوريا، تضيف الوزارة، الذي كان مقررا إجراء اختباراته يومي 4 و5 شتنبر المقبل، فقد تقرر تأجيله إلى وقت لاحق.

ودعت الوزارة الأطر التربوية والإدارية والأسر والشركاء الاجتماعيين وجميع فعاليات المجتمع، إلى الانخراط بشكل فعال في جميع الإجراءات التي سيتم اتخاذها، وذلك من أجل إنجاح تنزيلها وضمان حق كافة المتعلمين في التحصيل الدراسي.

‘ليالي الحي القديم’.. نسرين الراضي تظهر في عمل فني جديد

‘ليالي الحي القديم’.. نسرين الراضي تظهر في عمل فني جديد

ابن الميلودي ‘المفترض’ يتحدى والده بإجراء تحاليل ADN أمام المغاربة

ابن الميلودي ‘المفترض’ يتحدى والده بإجراء تحاليل ADN أمام المغاربة

بنعبد القادر يعلن تسجيل 390 قضية غسيل الأموال وتمويل الارهاب منذ سنة

بنعبد القادر يعلن تسجيل 390 قضية غسيل الأموال وتمويل الارهاب منذ سنة

مواد أخرى

‘ليالي الحي القديم’.. نسرين الراضي تظهر في عمل فني جديد

‘ليالي الحي القديم’.. نسرين الراضي تظهر في عمل فني جديد

ابن الميلودي ‘المفترض’ يتحدى والده بإجراء تحاليل ADN أمام المغاربة

ابن الميلودي ‘المفترض’ يتحدى والده بإجراء تحاليل ADN أمام المغاربة

بنعبد القادر يعلن تسجيل 390 قضية غسيل الأموال وتمويل الارهاب منذ سنة

بنعبد القادر يعلن تسجيل 390 قضية غسيل الأموال وتمويل الارهاب منذ سنة

مولاي حفيظ: محنة كورونا مكنت المغرب من إبراز كفاءاته في مجال الابتكار

مولاي حفيظ: محنة كورونا مكنت المغرب من إبراز كفاءاته في مجال الابتكار

‘لارتيست’ يسلط الضوء على قصص الميثولوجيا الأمازيغية بفيلم Atoman

‘لارتيست’ يسلط الضوء على قصص الميثولوجيا الأمازيغية بفيلم Atoman

الحرب الأمنية على المطاعم تصل طنجة.. ضبط مشروبات ومواد غذائية مغشوشة

الحرب الأمنية على المطاعم تصل طنجة.. ضبط مشروبات ومواد غذائية مغشوشة

القناة- 2020-©