اليوتوبر المغربي مصطفى ‘سوينغا’ يستمر في الإبداع ويطلق ‘قصّة بِنْمَا’ في ‘أجي تفهم’

القناة من الدار البيضاء

يستمر اليوتوبر المغربي مصطفى الفكاك، الملقب بـ’سوينغا’، في أعماله الإبداعية والفنية المختلفة، هذه المرة خرج عن المألوف بسلسة جديدة أطلق عليها ‘قصة بينما’، التي تعتبر مبادرة جديدة ضمن مشروع قناة ‘أجي تفهم’، لاقت تجاوبا كبيرا من طرف الجمهور المغربي والعربي، حيث قارب عدد مشاهديه لـ14 حلقة حوالي 10 ملايين.

الحلقة الأولى من برنامج ‘قصة بينما’ تحمل عنوان ‘تأثير جناح الفراشة’، ويبدأها سوينغا بعبارة ‘بسبب دري صغير فكوبا، مئات الآلاف غيموتو في العراق وفي العالم’، حيث اشتغل اليوتوبر المغربي في القصة على وقائع تاريخية حقيقية مستعينا بتقنيات غرافيكس عالية ومؤثرات صوتية متجانسة.

الحلقة تبدأ بحكاية لقرار اتخذته أسرة كوبية تضم طفلا اسه ‘إيليان’ عام 1999، مرورا بأحداث سياسية في أمريكا وصولا إلى أوضاع الأزمات الإنسانية والحروب في العراق وسوريا وعدد من دول المنطقة العربية والأوربية، ليختتم الحلقة بعبارة  ‘أي أحداث صغيرة يمكن أن تكون لها نتائج كبيرة، وفي بعض الأحيان كارثية’.

ويعد مصطفى الفكاك، من مواليد مدينة الدار البيضاء سنة 1986، من المؤثرين المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اشتهر ببرنامجه « أجي تفهم » الذي يتابعه على قناته في موقع  يوتوب أزيد من 300 ألف مشترك، وبلغت المشاهدات 9 ملايين مشاهد منذ تأسيس القناة في مارس عام 2015.

وقناة ‘أجي تفهم’، كما يعرفها مصطفى الفكاك ‘هدفها هو التوعية .. العديد من المصطلحات تمر عبر أذاننا نسمعها كل يوم وفي الغالب لا نعي معناها بطريقة لطيفة، نحاول أن نوصل الإفادة للناس و خصوصا الشباب المغربي كي لا نبقى في جهلنا أو على الأقل لو عادت تلك المصطلحات إلى مسمعنا استطعنا إدراكها’.

مشاركة

أترك تعليقا على الموضوع