الهيني عن تسريبات ‘أمنيستي’ ضد المغرب: التخبط الكبير عبر أساليب جاسوسية لتحريف الحقائق 

2020-07-05 : 23:00

الهيني عن تسريبات ‘أمنيستي’ ضد المغرب: التخبط الكبير عبر أساليب جاسوسية لتحريف الحقائق 

محمد الهيني* (الصورة لمحمد السكتاوي المدير العام لمنظمة العفو الدولية – فرع المغرب)

نشرت وكالة الأنباء الإسبانية EFE قصاصة تتضمن “تسريبات جديدة صادرة عن منظمة العفو الدولية (أمنستي)، في قضية مزاعم الاختراق المعلوماتي للهاتف الخلوي للصحافي المبتدئ عمر الراضي”.

ويعدّ هذا “التسريب الجديد” الصادر عن منظمة (أمنستي أنترناشيونال)، أسلوبا متفردا وغير مسبوق في عمل المنظمات الحقوقية الدولية، التي ألفها الجميع وهي تعبر عن مواقفها وقراراتها، من خلال بيانات منشورة في مواقعها الرسمية على شبكات التواصل الاجتماعي، أو عبر تصريحات لمسؤولين معتمدين فيها، يكونون إما مكلفين بالتواصل، وإما مشرفين على نطاقات جغرافية محددة ضمن الولاية الدولية لهذه المنظمات، كمنطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط أو دول جنوب شرق آسيان وغيرها.

ولعلّ ما يثير الارتياب والشك حول “مصدر أمنستي”، الذي أفشى التسريبات الجديدة لوكالة الأنباء الإسبانية، التي زعم فيها أن هذه المنظمة ردّت كتابة على السلطات المغربية بخصوص قضية عمر الراضي، هو أن هذا المصدر المذكور لم يُدلِ بتلك التصريحات بهويته المعلومة ولا بصفته الرسمية داخل منظمة العفو الدولية، حسب ما هو ثابت مبدئيا من محتوى القصاصة! وهذا التخفي وراء المصدر غير المعلوم، يطرح أكثر من علامة استفهام حول خلفيات وأسباب هذا الأسلوب الجديد في التواصل الذي اعتمدته منظمة العفو الدولية، ويحمل على الاعتقاد “وكأننا أمام عميل استخباراتي حريص على إخفاء هويته في حرب جاسوسية معلنة، وليس أمام فاعل حقوقي دَولي”.

إن اختباء منظمة العفو الدولية وراء “مصدر غير معلوم” يُفقد تصريحاتها قيمتها الإثباتية، حتى وإن كانت الدعامة الناشرة للخبر هي وكالة الأنباء الإسبانية، لأن العبرة هنا ليست بالخبر المسرب، وإنما هي بمن صدرت عنه هذه التصريحات داخل منظمة العفو الدولية. كما أن اعتماد تقنية “التسريبات” لا تليق بمنظمات حقوقية وبجمعيات غير حكومية دولية، لأنه يفترض فيها أنها تشتغل في الضوء ولا مساحات رمادية في نطاق عملها.

أكثر من ذلك، فأسلوب التواصل بـ”الإحالة على مصدر مجهول” أو “بالوكالة”، الذي اعتمدته منظمة العفو الدولية في تسريب خبر الرد على السلطات المغربية، يحيلنا بالضرورة إلى تصديق والاقتناع بالتقارير الإعلامية المغربية التي اتهمت “أمنستي” بـ”التواطؤ”، وتسريب تقريرها السابق الصادر في 22 يونيو المنصرم لأكثر من 17 جريدة ومنبرا إعلاميا دوليا.

وما يزيد من حدة الارتياب، ويرفع منسوب الشك في التصريحات الأخيرة التي سرّبتها منظمة “أمنستي” عبر وكالة الأنباء الإسبانية، “ادعاؤها التواصل مع السلطات المغربية في شخص خمسة موظفين من وزارة حقوق الإنسان، لكن بدون جدوى بسبب تعذر مخاطبتهم، قبل نشر التقرير المؤرخ في 22 يونيو 2020”.

فهذا الادعاء يسيء إلى منظمة العفو الدولية أكثر ما يخدم موقفها كمنظمة حقوقية مفروض فيها الدقة. فقد كان حريا بـ”أمنستي أنترناشيونال” أن تحدد لنا صفات أو هويات هؤلاء الموظفين العموميين الذين حاولت الاتصال بهم، وما هي صلاحياتهم التقريرية داخل وزارة حقوق الإنسان؟ وكيف جرت محاولات الاتصال؟ هل بالهاتف أم بالمراسلة أم عبر الاتصال الشخصي المباشر؟ فالتذرع والاختباء وراء محاولة الاتصال بخمسة موظفين، عذرٌ أقبح من الزلة كما يقول المثل العربي الفصيح.

وإذا كان ظاهر تصريحات (مصدر “أمنستي” غير المعلوم) يوحي بأن هذا الاتصال كان هاتفيا، وإن حاولت استدراك ذلك في بيان لاحق تحدث عن مراسلة إلكترونية مزعومة؛ فإننا نجد أنفسنا أمام منظمة فاقدة لآليات التواصل الرسمي، ومرتجلة في مخاطبة المؤسسات الرسمية للدول. فالمفروض أن تحصيل تعقيب رسمي حول تقرير حقوقي يكون بالمراسلات الرسمية الموجهة إلى وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، أو إلى الناطق الرسمي باسم الحكومة، وليس عبر مكالمات هاتفية على أرقام شخصية لموظفين، قد يكونون في مستوى عال من المسؤولية، أو مجرد موظفين يأتمرون بأوامر رؤسائهم الإداريين ولا يملكون سلطة القرار.

لكن “ورقة التوت” سوف تتداعى بشكل كامل، وتسقط عن منظمة العفو الدولية عندما نراجع تقريرها الأصلي المؤرخ في 22 يونيو المنصرم. فماذا قالت “أمنستي” في هذا التقرير بشكل يكشف كذبها؟ لقد قالت بالحرف: “كما كتبنا إلى الحكومة المغربية إلا أننا لم نتلق ردا”!! ولفظة “الكتابة” هنا لا تحتمل سوى شيء واحد، هو “مراسلة الحكومة المغربية كتابة وبشكل يترك أثرا ماديا على الكتابة”. فلماذا، إذن، لم تنشر منظمة العفو الدولية مراسلتها المكتوبة الموجهة إلى السلطات المغربية ما دام أنها تزعم مراسلة هذه السلطات بالفعل؟ ولماذا فضّل مصدر “أمنستي” المجهول الحديث عن الاتصالات بخمسة موظفين بدون جدوى، ولم يتحدث نهائيا عن المراسلة المكتوبة المزعومة؟

إن التناقض الصارخ بين تقرير “أمنستي” المكتوب وتسريبات مصدرها المجهول لوكالة الأنباء الإسبانية، يجعلنا أمام “تخبط كبير في مواقف منظمة العفو الدولية”؛ وهو التخبط الذي اتخذ تارة طابع “التسريب”، الذي لا يجد مكانه نهائيا في عمل المنظمات الحقوقية، التي من المفروض أنها ليست وكالة استخباراتية، ولا شبكة إعلامية تحرص على سرية مصادرها؛ وإنما هي منظمات حقوقية تدافع عن العلانية في كل شيء.

كما أن هذا التخبط تجسّم مرة أخرى في صورة “عدم الدقة” حتى لا نقول “تحريف الحقائق”. إذ لا يمكن الخلط بين المراسلة المكتوبة والاتصال بدون جدوى، اللهم إلا إذا كانت منظمة العفو الدولية تحاول إخفاء “عدم حياديتها في هذا الملف”، عبر الركون إلى أساليب جاسوسية مثل التخفي والتسريب.

*فاعل حقوقي ومحام بهيئة تطوان

خنيفرة. السلطات تشدد إجراءات التنقل وتغلق الحمامات وصالونات الحلاقة لمحاصرة كورونا

خنيفرة. السلطات تشدد إجراءات التنقل وتغلق الحمامات وصالونات الحلاقة لمحاصرة كورونا

بعد تصريحاته المثيرة.. نهضة الزمامرة يقرر إيقاف شيبا ويحيله على اللجنة التأديبية

بعد تصريحاته المثيرة.. نهضة الزمامرة يقرر إيقاف شيبا ويحيله على اللجنة التأديبية

فاس. حجز أزيد من 55 ألف قنينة خمر ’مغشوش’. وتوقيف 3 أشخاص بشبهة الاتجار في المخدرات

فاس. حجز أزيد من 55 ألف قنينة خمر ’مغشوش’. وتوقيف 3 أشخاص بشبهة الاتجار في المخدرات

مواد أخرى

خنيفرة. السلطات تشدد إجراءات التنقل وتغلق الحمامات وصالونات الحلاقة لمحاصرة كورونا

خنيفرة. السلطات تشدد إجراءات التنقل وتغلق الحمامات وصالونات الحلاقة لمحاصرة كورونا

بعد تصريحاته المثيرة.. نهضة الزمامرة يقرر إيقاف شيبا ويحيله على اللجنة التأديبية

بعد تصريحاته المثيرة.. نهضة الزمامرة يقرر إيقاف شيبا ويحيله على اللجنة التأديبية

فاس. حجز أزيد من 55 ألف قنينة خمر ’مغشوش’. وتوقيف 3 أشخاص بشبهة الاتجار في المخدرات

فاس. حجز أزيد من 55 ألف قنينة خمر ’مغشوش’. وتوقيف 3 أشخاص بشبهة الاتجار في المخدرات

أيت الطالب أمام امتحان عسير.. قضاة جطو في زيارة مرتقبة لافتحاص صفقات الصحة

أيت الطالب أمام امتحان عسير.. قضاة جطو في زيارة مرتقبة لافتحاص صفقات الصحة

رسميا.. زوران مانولوفيتش يوقع في كشوفات المغرب التطواني

رسميا.. زوران مانولوفيتش يوقع في كشوفات المغرب التطواني

في أسبوع واحد.. الدار البيضاء تسجل 70 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا

في أسبوع واحد.. الدار البيضاء تسجل 70 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا

القناة 2020©