المحكمة الابتدائية بوادي زم على خطى الرقمنة

أعطت المحكمة الابتدائية بوادي زم أمس الأربعاء 18 أبريل الجاري انطلاق أول جلسة إلكترونية بقاعة الجلسات رقم 3 والمتعلقة بقضاء المستعجلات؛ وذلك مساهمة منها في تجويد مؤشرات الأداء، واعتماد معايير الجودة في الخدمة القضائية باعتبارها ضرورة حتمية لتسهيل الولوج إلى العدالة وإلى خلق أواصر الثقة بين السلطة القضائية والمكونات المهنية والمجتمعية .

وقد ترأس الجلسة الرقمية رئيس المحكمة الابتدائية بوادي زم »د. سمير أيت أرجدال » إلى جانب كاتبة الضبط « زينب العمراني »، التي حضرها الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بخريبكة والوكيل العام لديها بالنيابة والمسؤولون القضائيون والقضاة والمسؤولون الإداريون والموظفون ونقيب وأعضاء هيئة المحامين ورئيس المجلس الجهوي للعدول وممثل المفوضين القضائيين والنساخ وإلإعلاميين؛ والتي لم تتجاوز مدة انعقادها حوالي 30 دقيقة؛ في إشارة قوية على تأكيد استعداد كافة مكونات العدالة لا سيما القضاة والموظفين بالمساهمة في الحد من زمن العرقلة والتردد والانتظارية، والتأكيد الجماعي على الانخراط الإيجابي في البت في القضايا داخل آجال معقولة وإصدار أحكام عادلة وشفافة.

وفي هذا السياق، أفاد رئيس المحكمة الابتدائية لوادي زم « د. سمير أيت أرجدال » للقناة، « بأن حرصه على إعطاء الانطلاقة للجلسة  الإلكترونية بصفة شخصية يهدف في عمقه إلى تحفيز  كل العاملين والفاعلين بالمحكمة سواء تعلق الأمر بالقضاة أو الموظفين أو المحامين أو الخبراء أو المفوضين القضائيين والعدول أو النساخ أو غيرهم من مساعدي القضاء؛ بضرورة الانخراط والتفاعل مع متطلبات التحديث والرقمنة باعتبارها من دعامات الحكامة الجيدة ومن الأسس الكفيلة بإقرار النزاهة والشفافية والسرعة في الخدمة القضائية؛ وذلك في أفق تعميم التجربة على جميع الأقسام والغرف بهذه المحكمة ».

       وجدير بالذكر، أن الجلسة تميزت بحضور نقيب هيئة المحامين بخريبكة « الأستاذ عمر سعيد » الذي شارك في أول ملـف مدرج بالجلسة؛ كإشارة أولية للرغبة الأكيدة من طرف هيئة الدفاع للانخراط في التحديث والرقمنة.

مشاركة

أترك تعليقا على الموضوع