الـ8 من مارس .. هكذا تحول يوم حقوق المغربيات إلى موعد للاحتفال والهدايا!

2021-03-07 : 17:30

الـ8 من مارس .. هكذا تحول يوم حقوق المغربيات إلى موعد للاحتفال والهدايا!

إيمان بوسعيد*

 يتم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة في الثامن مارس من كل سنة، وهو مناسبة للاحتفاء بإنجازاتها التاريخية، وتسليط الضوء على الكفاح الدؤوب الذي خاضته للدفاع عن حقوقها. ومنذ أكثر من قرن من الزمن تطور هذا الحدث الغني بالعبر، على مر السنين، ليكتسي طابعا احتفاليا بنبرة تجارية.

فمن خلال الهدايا والتخفيضات وعروض “خاصة بالنساء” …، أضحى هذا اليوم مناسبة لتوسيع العلامات التجارية، وزيادة المبيعات، والرفع من عدد الزبائن إلى أقصى حد ممكن. هل هذا السعي وراء الربح ينقل، ضمنيا، الرسالة والقيم التي يتوخاها هذا الاحتفال بيوم المرأة ؟

مع زيادة الوعي، الذي تولد عن انتقادات حادة، تمكنت هذه العلامات التجارية، على الرغم من أن هدفها النهائي يتمثل في تحقيق الربح والمال، من إيجاد بعض “الأفكار الرائعة”. دعم قضايا المرأة أو إطلاق حملات موضوعاتية لزيادة الوعي بتمكين المرأة، هو نوع من الدعاية النسائية يسمى “Femvertising” في لغة التسويق. وهي المبادرات التي يراها البعض واقعية بينما يصفها الآخرون بأنها سطحية وغير ذات جدوى.

في أحاديث عبر “الفيديو” منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي، تكشف نساء عضوات في مجتمع “Global Shapers Rabat” عما يرغبن في الحصول عليه … وليس فقط خلال 8 مارس : “بالتأكيد ليست الورود والشوكولاته” يؤكدن جميعا.

من خلال هاشتاغ “#ChnouBghitiNti؟”، تطالب هؤلاء النساء بالحرية والأمن والمساواة وعدم التحرش، بقدر ما يدعون إلى كسر مختلف الصور النمطية … للتمتع بحقوقهن !

“أحلم باليوم الذي لن نحتاج فيه إلى 8 مارس، اليوم الذي تستطيع فيه كل امرأة مغربية السير في الشارع بأمان تام ودون مضايقات. اليوم الذي لن يكون فيه هناك مزيد من عدم المساواة بين الجنسين. اليوم الذي ستكون إجازة الأبوة موجودة بنفس طريقة إجازة الأمومة”، هذا ما تأمله إحدى النساء في هذا “الفيديو”.

نفس الاتجاه سارت عليه خولة، التي أكدت تحفظها على تسمية “اليوم العالمي للمرأة”، مشيرة إلى أنه “يجب التذكير بأن الاسم الحقيقي ليوم 8 مارس هو اليوم العالمي لحقوق المرأة، يوم الكفاح ضد عدم المساواة والعنف، وهذا منذ فجر التاريخ”.

وأعربت هذه الشابة المؤثرة وصانعة المحتوى، عن أسفها لكون هذا اليوم العالمي “يتخذ شكل عيد الحب (هدايا، ورود، مجوهرات،…)”، مؤكدة ضرورة “التثقيف الذاتي وتوعية الأجيال الجديدة بأهمية 8 مارس”.

واعتبرت أنه من المنطقي التوجه نحو مجتمع من النساء المتحررات الواعيات بحقوقهن بدل الانجرار وراء النزعة الاستهلاكية.

وفي المقابل، بالنسبة لنساء أخريات من بينهن زينب، فإن تلقي الهدايا والاستفادة من التخفيضات يعد أمرا رائعا.

“الثامن من مارس أصبح بالتأكيد تجاريا للغاية، لكني أحب ذلك. أنا حقا أحب الهدايا. أنا أؤيد ذلك: نريد حقوقا، سنبحث عنها. لنتوقف عن الشكوى ونذهب إلى العمل”، تقول الشابة المقاولة.

لا يمكن الإنكار أن يوم المرأة، مثل غالبية الأحداث، أصبح موعدا تسخره العلامات التجارية لأغراض تجارية. هل هذه حقيقة؟ الآراء متباينة والنقاش مستمر.

*و م ع

تزامناً مع الأحداث في فلسطين.. برشلونة يستفز الجماهير العربية والمسلمة بخطوة إسرائيلية

تزامناً مع الأحداث في فلسطين.. برشلونة يستفز الجماهير العربية والمسلمة بخطوة إسرائيلية

المغرب يخاطب اسماعيل هنية: نرفض انتهاكات إسرائيل، والقضية الفلسطينية في مرتبة القضية الوطنية

المغرب يخاطب اسماعيل هنية: نرفض انتهاكات إسرائيل، والقضية الفلسطينية في مرتبة القضية الوطنية

أخنوش: مستعد للمحاسبة.. ونجاح وزراء حزب ’الأحرار’ يزعج الأعداء

أخنوش: مستعد للمحاسبة.. ونجاح وزراء حزب ’الأحرار’ يزعج الأعداء

مواد أخرى

تزامناً مع الأحداث في فلسطين.. برشلونة يستفز الجماهير العربية والمسلمة بخطوة إسرائيلية

تزامناً مع الأحداث في فلسطين.. برشلونة يستفز الجماهير العربية والمسلمة بخطوة إسرائيلية

المغرب يخاطب اسماعيل هنية: نرفض انتهاكات إسرائيل، والقضية الفلسطينية في مرتبة القضية الوطنية

المغرب يخاطب اسماعيل هنية: نرفض انتهاكات إسرائيل، والقضية الفلسطينية في مرتبة القضية الوطنية

أخنوش: مستعد للمحاسبة.. ونجاح وزراء حزب ’الأحرار’ يزعج الأعداء

أخنوش: مستعد للمحاسبة.. ونجاح وزراء حزب ’الأحرار’ يزعج الأعداء

رئيس الحكومة يصدم المغاربة: حظر التجول الليلي مستمر طيلة أيام عيد الفطر 

رئيس الحكومة يصدم المغاربة: حظر التجول الليلي مستمر طيلة أيام عيد الفطر 

كورونا فـ24 ساعة | 268 إصابة جديدة.. و14 حالة خطيرة تدخل الإنعاش

كورونا فـ24 ساعة | 268 إصابة جديدة.. و14 حالة خطيرة تدخل الإنعاش

أخنوش: الفلاحة عرفت تحولاً كبيراً.. ’وأنا خدام للفلاّحة والصيادة وفرحان ليهم’

أخنوش: الفلاحة عرفت تحولاً كبيراً.. ’وأنا خدام للفلاّحة والصيادة وفرحان ليهم’

القناة- 2020-©