الطوسة: تقاطع الجزائر وإيران حول ‘البوليساريو’ يثير مخاوف أمنية في المنطقة

2021-09-18 : 14:05

الطوسة: تقاطع الجزائر وإيران حول ‘البوليساريو’ يثير مخاوف أمنية في المنطقة

القناة من الرباط

اعتبر الخبير السياسي، مصطفى الطوسة، أن تقاطع الجزائر وإيران حول “البوليساريو” من شأنه إثارة جميع المخاوف الأمنية في المنطقة.

وأكد الخبير السياسي، في مقال تحليلي نشر على موقع “أطلس أنفو”، أن المعطى البارز الذي يجسد الحمولة الإرهابية لـ “البوليساريو” هو “العناية المفرطة” التي تحظى بها من قبل النظام الإيراني، الذي يروم إمداده بالخبرة القتالية للحرس الثوري عبر “حزب الله” اللبناني.

وحسب الطوسة، في معالجة القضاء على أبو وليد الصحراوي، مؤسس الجماعة المعروفة بـ “الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى”، والذي كانت أولى خطواته الإرهابية في صفوف ميليشيات جبهة “البوليساريو”، لم تغفل أي وسيلة إعلامية استحضار انتماء هذا الأخير للحركة الانفصالية، “الميليشيات المسلحة بقوة من طرف الجزائر، والتي تنشط في صحراء تتكاثر عليها شتى صنوف المنظمات الإرهابية المخرطة في جميع أنواع الأنشطة الإجرامية”.

وذكر بأن “الجزائر، الراعي العسكري الوحيد لـ +البوليساريو+، لديها خبرة قوية في اختراق، إنشاء وتوظيف المنظمات الإرهابية، فقد أبان جيشها عن معرفة وخبرة أكيدة خلال السنوات المظلمة للحرب الأهلية الجزائرية في تسعينيات القرن الماضي، حيث كان عملاء جزائريون يتنكرون في هيئة مسلحين ملتحين قصد ارتكاب جميع الفظائع وترويع الشعب الجزائري”.

واعتبر أنه في وقت لاحق، عندما انتقلت الجماعة الإسلامية المسلحة إلى الجنوب للسيطرة على جزء من الساحل، “تم الإبقاء على صلاتها مع المؤسسة العسكرية الجزائرية عن قصد، كما يتضح من خلال مظاهر التردد الجزائري للمشاركة بفعالية في الحرب الدولية على الإرهاب بهذه المنطقة”.

وأشار الطوسة إلى أن “البوليساريو تعد إذن سلاحا ثمينا في الترسانة العسكرية الجزائرية. فمن حيث الأجندة والممارسات، ليس هناك ما يميزها عن الكيانات الأكثر شهرة في مشهد الإرهاب الدولي”، متسائلا حول ما إذا كان من قبيل المصادفة حقا أن يكون زعيم “داعش” في إفريقيا عضوا في “البوليساريو” ؟.

وأضاف، إذا كانت “البوليساريو” تعد ورقة خطيرة في أيدي “مشعلي النيران” الجزائريين، فإن طبيعتها الإرهابية، التي أضحت تجلياتها أكثر بروزا، من المرجح أن تساعد في إنهاء هذا الصراع على نحو سريع من خلال الكشف عن هويتها الحقيقية أمام العالم.

واعتبر أنه على الرغم من إقرار هذا المعطى من طرف غالبية الأجهزة الأمنية العاملة في المنطقة، إلا أن “التفاعل بين +البوليساريو+ والمنظمات الإرهابية المسلحة الأخرى تجلى بشكل ساطع في الآونة الأخيرة”، لافتا إلى أن قتل السائقين المغربيين في مالي بدم بارد، وإعلان القوات الفرنسية لعملية “برخان” عن القضاء على عدنان أبو وليد الصحراوي، “جاءت لتجسيد هذا التواطؤ وتسليط الضوء على الرهانات الأمنية والسياسية في هذه المنطقة”.

وأشار الطوسة إلى أنه منذ عدة سنوات، شكلت مخاوف المجتمع الدولي من نشوء تحالفات وتقاطعات بين المجموعات الإرهابية في الساحل و”البوليساريو” مصدر توتر دائم، مسجلا أنه “حتى يومنا هذا، فإن الدول الأوروبية التي تدرك هذه الحقيقة، لم تقم بترجمة هذا القلق من خلال مواقفها السياسية”.

وأضاف أنه إذا كانت بعض العواصم قد تجاهلت ذلك عن عمد من أجل “خدمة أجندات سياسية ذات طبيعة مختلفة”، فلن يكون لدى البعض الآخر خيار آخر سوى الاعتراف بأن “البوليساريو” أضحت تشكل خطرا على السلم والاستقرار في المنطقة.

ودعا الخبير السياسي، في هذا الصدد، إلى “التفكير في كيفية حل هذه الأزمة باستخدام نفس العلاج المخصص للحرب ضد المنظمات الإرهابية”.

وفي الوقت الذي وافق فيه المغرب على تعيين الدبلوماسي الإيطالي-السويدي ستافان دي ميستورا كمبعوث جديد للصحراء، المنصب الشاغر منذ مارس 2019، فإن هذا العامل الإرهابي من شأنه أيضا تغيير نوع الالتزام بشأن هذا النزاع الإقليمي من قبل المنتديات العالمية من قبيل الأمم المتحدة. ويعتقد أنه من المرجح أيضا أن يشجع أولئك الذين يترددون في إنهاء هذا النزاع الإقليمي بشكل نهائي بين المغرب والجزائر، من خلال الاعتراف الرسمي بسيادة المغرب على صحرائه.

وبالنسبة للخبير السياسي، من خلال تقديم مقترح الحكم الذاتي كآلية للخروج من الأزمة، ترك المغرب طوعا الباب مشرعا لقيادة “البوليساريو” لتضع سلاحها وتنضم إلى عملية اندماجها في المملكة.

ومن وجهة نظره، فإن من سيرفض هذا الخيار سينخرط تلقائيا في منطق الإرهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة بأسرها، مشيرا إلى أنه من حق المغرب أن يقوم بحملة لدى حلفائه قصد إدراج “البوليساريو” على القائمة السوداء للمنظمات الإرهابية وممارسة أقصى درجات الضغط الممكنة على راعيتها الجزائر والكشف عن أنشطتها الضارة.

(صور) بعد عام ونصف.. المسلمون يؤدون أول صلاة “دون تباعد” بالمسجد الحرام

(صور) بعد عام ونصف.. المسلمون يؤدون أول صلاة “دون تباعد” بالمسجد الحرام

‘الأفضل عل الإطلاق.. صلاح يجبر الجميع على التغني بإسمه بهدفه الخيالي

‘الأفضل عل الإطلاق.. صلاح يجبر الجميع على التغني بإسمه بهدفه الخيالي

وزارة الصحة تدعو المغاربة ‘الممتنعين’ عن اللقاح إلى الإسراع في أخذ الجرعتين

وزارة الصحة تدعو المغاربة ‘الممتنعين’ عن اللقاح إلى الإسراع في أخذ الجرعتين

مواد أخرى

(صور) بعد عام ونصف.. المسلمون يؤدون أول صلاة “دون تباعد” بالمسجد الحرام

(صور) بعد عام ونصف.. المسلمون يؤدون أول صلاة “دون تباعد” بالمسجد الحرام

‘الأفضل عل الإطلاق.. صلاح يجبر الجميع على التغني بإسمه بهدفه الخيالي

‘الأفضل عل الإطلاق.. صلاح يجبر الجميع على التغني بإسمه بهدفه الخيالي

وزارة الصحة تدعو المغاربة ‘الممتنعين’ عن اللقاح إلى الإسراع في أخذ الجرعتين

وزارة الصحة تدعو المغاربة ‘الممتنعين’ عن اللقاح إلى الإسراع في أخذ الجرعتين

عز الدين الإبراهيمي: يجب الرفع من عدد العاملين في طب المستعجلات بالمغرب

عز الدين الإبراهيمي: يجب الرفع من عدد العاملين في طب المستعجلات بالمغرب

قضية الصحراء.. الدعوة إلى طرد ما يسمى ‘الجمهورية الصحراوية’ من الاتحاد الإفريقي

قضية الصحراء.. الدعوة إلى طرد ما يسمى ‘الجمهورية الصحراوية’ من الاتحاد الإفريقي

أرقام رسمية مهولة. ارتفاع نسبة الطلاق لدى النساء الأربعينيات بالمغرب

أرقام رسمية مهولة. ارتفاع نسبة الطلاق لدى النساء الأربعينيات بالمغرب

القناة- 2020-©