الانفجار الداخلي يهدد ‘الأصالة والمعاصرة’.. أعضاء وقياديون يفضحون اختلالات تنظيمية وسياسية

القناة من الرباط

يبدو أن وضع الانفجار الداخلي بات العنوان الرئيسي لما يعيشه حزب الأصالة والمعاصرة هذه الأيام، حيث خرج أكثر من عضو وقيادي في جهتي سوس ماسة ومراكش آسفي، لانتقاد ما وصفوفه ’ اختلالات تنظيمية، ذات أبعاد خطيرة’.

وقال أعضاء حزب الأصالة والمعاصرة بجهة سوس ماسة، في بلاغ توصلت القناة نسخة منه، إنه بعد تقييم الوضع السياسي والتنظيمي للحزب فإن ’ الوضعية التنظيمية والسياسية السيئة لحزبنا، باتت تطرح إشكالات عميقة، وذات أبعاد خطيرة جدا، حيث أصبحت تغيب الحزب تنظيميا وسياسيا على المستوى الوطني’.

من جهتهم، سجل رفاق عبد الحكيم بنشماش، بجهة مراكش آسفي، قلقهم وغضبهم من ’الوضعية السيئة التي وصلها حزبنا تنظيميا وسياسيا’ إسوة بباقي رفاقهم وطنيا.

ودعا أعضاء الحزب في الجهتين المذكورتين، ’قيادة الحزب إلى تحمل مسؤوليتها التاريخية والقانونية فيما يجري من تراجعات واختلالات تنظيمية’.

وشدد المصدر ذاته، إلى ’ضرورة التفكير في خلق نواة وطنية من أجل العمل والإسهام في تقديم الاقتراحات العملية، لإنقاذ الحزب في أقرب الآجال، وذلك للقيام بمهامه الوطنية كحزب سياسي وطني يسعى نحو البناء الديمقراطي، والدفاع عن القضايا الوطنية والمصيرية للبلاد’.

مشاركة

أترك تعليقا على الموضوع